خدمات المعمل

جميع أقسامنا مدعومة بمختبرنا الذي يضم أحدث الأجهزة والمعدات المخبرية، وأحدث التقنيات. ويقوم المختبر بإجراء سلسلة من الفحوصات المخبرية تضمن صحتكم وعافيتكم. إن لم تكن واحدة أو إثنتان من فحوصاتنا المخبرية متاحة لدينا لأي سبب كان، فسوف نزودكم بمعلومات عن معامل خارجية أخرى يمكنها القيام بذلك، وتكلفة إجراءها في تلك المعامل.

Cytolisa® Test هو فحص مخبري نفتخر به إلى أقصى حد، وهو فخر الصناعة الألمانية حيث أننا المزودون الوحيدون لهذه الخدمة.

Cytolisa® Test هو إختبار حساسية الاجسام المضادة من نوع IgGضد الغذاء والذي يعتبر

طابع فردي للإحتياجات الغذائية.

Cytolisa® Test هو أداة تشخيصية تستعمل في التطبيقات الغذائية. إننا نؤمن بأن الإحتياجات الغذائية هي ذات طابع فردي تماماً مثل بصمة الإصبع، وليس بمقدور أحد أن يضع معياراً موحداً لهذه الإحتياجات الغذائية.

إن سلوكياتنا الغذائية المرتبطة بالضوابط الإجتماعية والدعايات التجارية تتجاهل حقيقة الطابع الإحتياجي الفردي لتناول الغِذاء. بل إن معظم مدارس التغذية تحاول الترويج لنوع واحد من النظم الغذائية مدعية بأنه النظام الصحي الذي يناسب الجميع.

إن خبرة الممارسة الغذائية التي إمتدت لمدة 25 عام تبيّن بأنه يجب الإعتراف بوجود متطلبات غذائية مختلفة لكل فرد، والتمسك الأعمى بسلوك غذائي معين يعتبر سلوك خاطئ.

التشخيصات المناعية هي الموجّه

Cytolisa® Test يحلل ماهي الأطعمة التي تم هضمها بالطريقة المثلى، وماهي الاطعمة التي لم يتم هضمها بشكل كاف. فقط الاطعمة التي لم تهضم بشكل جيد هي التي بمقدورها إحداث ردة فعل مناعية.

الكثير من المنشورات الطبية و التحليلات الإحصائية والخبرات المستمدة من إستشاراتنا الغذائية اليومية تدعم التكهن التثقيفي الذي ينص بأن ردات الفعل المناعية نحو الطعام مؤشر على أنها عوامل مساهمة في تشكل الأمراض ومنها الأمراض المزمنة. للمساعدة على تحقيق الشفاء، فإنه لمن الضروري أن يتم التعرف على وتجنب الاطعمة التي تظهر ردة فعل مناعية، حيث يقوم Cytolisa® Test بتقديم بيانات موثوقة تدخل في إطار العلاج الغذائي.

إختبار عدم الحساسية
Cytolisa® Test هو مصل أنزيمي مناعي لإختبار ردات فعل الأجسام المضادة من نوع (IgG) نحو الطعام.  لقد تم ربط الكثير من الإعتلالات المزمنة بمثل هكذا ردات فعل. وفي العادة فإنها الإعتلالات مميزة عن الأنواع الكلاسيكية للحساسيات الغذائية بحسب ماذكر (كومبس وجيل) والتي تتداخل عبر فحص الأجسام المضادة من نوع (IgE)، وإفراز الهيستامين وعناصر أخرى. إن النوع هذا من الحساسية غالباً ما يسبب  أعراضاً لاتخطأها العين فوراً، ويمكن أن تكون دراماتيكية لتشمل الصدمة التأقيّة.

 

laboratory